حرفنا: صناعة الحلي من المرجان

تمتاز ولاية الطارف و على وجه الخصوص مدينة القالة بثروة بحرية تتمثل في المرجان الأحمر الذي يستخدم من طرف حرفيي المنطقة في صناعة الحلي التقليدية.

و يعد المرجان أحد أشهر الأحجار الكريمة بالرغم من أنه لا يعد من المواد المعدنية، بل يعتبر من المواد الحيوانية (العضوية).

والمرجان هو أحد المواد العضوية الأكثر قدماً في الاستعمال في صناعة الحلي.

و يتركب من مادة كربونات الكالسيوم، والمادة المرجانية الحمراء هي الهيكل الصلب لمستعمرة المرجان، وهي التي تعطينا شكلها المألوف، وتتركب هذه المادة من شويكات دقيقة حمراء اللون يفرزها حيوان المرجان، وبعد إفرازه هذه الشويكات تتماسك مع بعضها البعض، وتخرج هذه الأفراد التي تستخدم كل منها في صناعة الحلي.

ويستخرج المرجان من تحت سطح البحر في أعماق متوسطة ومن مناطق معينة ، حيث يتم الغوص لاستخراجه ، وهو تركيب كيمائي من حجر الكلس (كاربونات الكالسيوم وبعض المواد البروتينية) ، ناتج عن نمو وافرازات حيوانات  المرجان المتراكمة والمتشعبة مع بعض ، وبعضها يشبه التراكمات الصخرية أو أشجار النباتات. أفضل ألوانه الأحمر الرائق أو الدموي الغامق وقد تتدرج ألوانه إلى اللون الوردي أو الموشح أو الأبيض الحليبي الخالص أحيانا . واستخدم المرجان منذ عصور سحيقة في صناعة الحلي وأدوات الزينة.

والمرجان دهني الملمس ، سهل التصنيع نسبيا ، يمكن النقش عليه ونحته وصقله بسهوله نسبية. وتقع معظم مغاصات المرجان في البحر الأبيض المتوسط مثل شواطىء تونس والجزائر والمغرب وكرسيكا وسردينيا ونابولي كما يتواجد في بعض مناطق البحر الأحمر وشواطىء أستراليا والصين وبعض الشواطىء والمناطق البحرية لدول شرق آسيا.

التعليقات مغلقة

Powered by WordPress | Designed by: Find Free WordPress Themes | Best Bank CD Rates, Premium Themes and Cheap Toys | Translation